July 14, 2024

الإجارة في الإسلام

بواسطة

TIARA AGRISTI

42004041

ISLAMIC ECONOMIC LAW

SEBI HIGH SCHOOL OF ISLAMIC ECONOMIC – DEPOK

Email : tiaraagristi@gmail.com

مشرف : الأستاذ رحمة رزق كرنيوان

مشرف اللغة : النداء نور فوزية

ملخص

يُطلق على العلاقات الإنسانية مع البشر في الإسلام فقه العمل ، وفي هذه الحالة هناك أنواع من المعاملات الاقتصادية ، أحدها الإجارة. يستخدم مصطلح الإجارة بشكل عام في المصرفية السورية. من حيث المعنى والسياق في الأعمال المصرفية ، فإن الإجارة هي نقل الحق في استخدام عنصر مع دفع رسوم الإيجار دون نقل ملكية السلع المذكورة. باختصار ، أن الإجارة هي تأجير شيء بغير نية تملكه. مثل المعاملات العامة التي تحدث في المجتمع ، فإن الإجارة لها أيضًا أحكام معينة. يقوم مرتكبو الإجارة اليوم في الغالب بإجراء المعاملات على أساس العادات دون معرفة القوانين والأحكام والأنظمة في الإسلام.

Abstract

Human relations with other humans in Islam are called fiqh muamalah, and in this case there are types of economic transactions, one of which is ijarah. The term ijarah is generally used in syari’ah banking. In terms of meaning and context in banking, ijarah is the transfer of right to use an item with the payment of rental fees without the transfer of ownership of the said goods. in short, ijarah means renting something without the intention of owning it. like general transactions that occur in society,i jarah also has certain provisions and provisions. The perpetrators of ijarah today mostly make transactions based on habits without knowing the laws, provisions and provisions in Islam.


مقدمة

أولا ، دعونا نحمد الله ونحمده على نعمة الله سبحان الله وتعالى الذي قدم البركات والرحمة والصحة وأجمل هدية لجميع الناس في هذا العالم ، أي المولود من رحم امرأة مسلمة. لأننا الأمة المختارة من كل الأمة في العالم أنعم الله علينا بنعم الإسلام ، أي الدين رضا الله سبحان الله وتعالى.
لا تنسوا أننا نوجه التحية إلى أمة هذه الأمة ، النبي صلى الله عليه وسلم ، وهي جماعة من الناس برشلواطله الذين يستطيعون رؤية وجه النبي ، توسط له الرسول. رسول الله الذي قاتل من أجل الأمة في العالم ، والتي في نهاية حياته لا يزال يتذكرنا ، خادمه الذي لم يقابله أبدًا ولكن رسول الله يحبنا جميعًا كثيرًا ، سبحان الله.
خلق الله سبحان الله وتعالى عالمه عن طريق التزاوج بين الأزواج ، فهناك رجال ونساء ، وهناك سماء وأرض ، وهناك ليل ونهار ، وهناك غني وفقير ، وهكذا. أنزلت الشريعة الإسلامية على الرسول محمد (صلى الله عليه وسلم) واعتبرها دليلاً للحياة الدنيوية والأخروية ، ومن بينها الإجارة التي تُعرف في القانون المدني التقليدي والإسلام بشروط إيجار الأجر واستئجاره.
نحن مسلمون ، يجب علينا أن نطيع أوامر الله في حياتنا اليومية ، ولا سيما في أمور المعاملات. يمكن للأشخاص المحتاجين إلى الأموال, استخدام خدمات التمويل التي قدمها بعض المؤسسات المالية من خلال دفع الإيجار / الأجور ، دون أن يتبع ذلك نقل ملكية السلع بأنفسهم. وبالتالي فإن عقد الإجارة لا يغير الملكية ، وإنما فقط نقل حقوق الاستخدام من أولاء الذين يؤجرون إلى المستأجرين.
الأساس الشرعي في القرآن الآية مائتان وثلاث وثلاثون ” وَٱلْوَٰلِدَٰتُ يُرْضِعْنَ أَوْلَٰدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ ۖ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ٱلرَّضَاعَةَ ۚ وَعَلَى ٱلْمَوْلُودِ لَهُۥ رِزْقُهُنَّ وَكِسْوَتُهُنَّ بِٱلْمَعْرُوفِ ۚ لَا تُكَلَّفُ نَفْسٌ إِلَّا وُسْعَهَا ۚ لَا تُضَآرَّ وَٰلِدَةٌۢ بِوَلَدِهَا وَلَا مَوْلُودٌ لَّهُۥ بِوَلَدِهِۦ ۚ وَعَلَى ٱلْوَارِثِ مِثْلُ ذَٰلِكَ ۗ فَإِنْ أَرَادَا فِصَالًا عَن تَرَاضٍ مِّنْهُمَا وَتَشَاوُرٍ فَلَا جُنَاحَ عَلَيْهِمَا ۗ وَإِنْ أَرَدتُّمْ أَن تَسْتَرْضِعُوٓا۟ أَوْلَٰدَكُمْ فَلَا جُنَاحَ عَلَيْكُمْ إِذَا سَلَّمْتُم مَّآ ءَاتَيْتُم بِٱلْمَعْرُوفِ ۗ وَٱتَّقُوا۟ ٱللَّهَ وَٱعْلَمُوٓا۟ أَنَّ ٱللَّهَ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ”
وفي الحديث والسنة “عن أبي هريرة رضي ﷲ عنه عن النبي صل ﷲ عليه و سلم : قال ﷲ تعالى ثلاثة فالخصمهم يوم القيامة رجل أعطى بي ثم غدرو رجل باع فاكل ثمنه ورجل استـأجرأجير فاستوفى منه ولم يعطيه أجره”( متفق عليه )

أغراض البحث
قد وفق أحكام الشريعة الإسلامية معرفة القوانين وأحكام الإجارة بشكل واضح ، لأنه لا تزال هناك العديد من ممارسات الإجارة التي لا تتفق مع القواعد والأحكام التي كانت شرعية لأن التطبيق لا يزال قائمًا على العادات والأعراف القائمة في المجتمع.


البحث

تعريف الإجارة
الإجارة لغة إعطاء المكافآت (أو بشكل عام الأجر المذكور). يقال أجرته بمعنى أعطيته أجرة.
يظهر مفهوم الأجر في عقد الإجارة ، أي ملكية فضول الآجرمن المستأجر. الإجارة هى المعاملات على فضول معينة بالتعويض. التعويض عن هذه المزايا يسمى بالأجرة.
معنى الإجارة في الشريعة الإسلامية له معان كثيرة عند أقوال الإمام المذهب الفقهي الإسلامي على النحو التالي :
أ. ويرى علماء الحنفية أن الإجارة معاملات تعطي منفعة لملكية يمكن قياسها لغرض معين من البضائع المؤجرة مقابل أجرة.
ب. يقول علماء المذهب المالكية ، بالإضافة إلى الإجارة في هذا الأمر ، أن هناك مصطلحات بكلمات لها نفس المعنى ، أما بالنسبة لمصطلح الإجارة فهم يجادلون في عقد أو اتفاق على منافع الإنسان والأشياء المنقولة عدا السفن والحيوانات. في حين يتم استخدام الكلمة معًا وفقًا لمصطلحهم في اتفاقيات الإيجار على الأشياء الثابتة ، ولكن في بعض الحالات ، يتم استخدام استخدام المصطلح أيضًا في بعض الأحيا.
ج. ويرى علماء الشافعية أن الإجارة عقد لمنفعة التى تجيزها الشريعة ، وهي غرض المعاملات التالية التي يمكن إجراؤها وإجازتها وفق الشريعة مصحوبة بعدد من المكافآت المعروفة
د. ويرى لعلماء الحنابلة أن الإجارة عقد لمنفعة التى تجيزها الشريعة ويعرف مقدار المنفعةالذي أخذها شيئًا فشيئًا خلال فترة زمنية معينة مع وجود العواض
وبناءً على بعض المعاني السابقة فيقال أنه في عقد الإجارة ثلاثة عناصر أساسية ، أولها ، عناصر الطرف المتعامل ، وهي صاحب العمل والعامل. والثاني هو عنصر الاتفاق وهو االإيجاب والقبول ، والثالث هو عنصر المادي المتفق عليه في شكل العمل والأجور.

الأساس القانوني للإجارة
أ. القرأن


اَسۡكِنُوۡهُنَّ مِنۡ حَيۡثُ سَكَنۡـتُمۡ مِّنۡ وُّجۡدِكُمۡ وَلَا تُضَآرُّوۡهُنَّ لِتُضَيِّقُوۡا عَلَيۡهِنَّ‌ ؕ وَاِنۡ كُنَّ اُولَاتِ حَمۡلٍ فَاَنۡفِقُوا عَلَيۡهِنَّ حَتّٰى يَضَعۡنَ حَمۡلَهُنَّ‌‌ ۚ فَاِنۡ اَرۡضَعۡنَ لَـكُمۡ فَاٰ تُوۡهُنَّ اُجُوۡرَهُنَّ‌ ۚ وَاۡتَمِرُوۡا بَيۡنَكُمۡ بِمَعۡرُوۡفٍ‌ۚ وَاِنۡ تَعَاسَرۡتُمۡ فَسَتُرۡضِعُ لَهٗۤ اُخۡرٰى ( الطلاق : ٦ )ؕ‏

تلك الآية تبيّن بوجوب إعطاء أجر للأمهات اللاتي طلقهن أزواجهن ثم أرضعن أطفالهن من نتائج تزويجهم السابقة. كان تقليد العرب قديماً هو إرضاع أطفالهم للآخرين ، ومن هنا جاء مصطلح أخ لثدي واحد أو أم لبن. كما تم إطعام رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى حليمة السعدية
( القصص ٢٦ ){قَالَتْ اِحْدٰىهُمَا يٰٓاَبَتِ اسْتَأْجِرْهُ ۖاِنَّ خَيْرَ مَنِ اسْتَأْجَرْتَ الْقَوِيُّ الْاَمِيْنُ}
( الكهف : ٧٧ ){فَوَجَدَا فِيهَا جِدَارًا يُرِيدُ أَن يَنقَضَّ فَأَقَامَهُۥ ۖ قَالَ لَوْ شِئْتَ لَتَّخَذْتَ عَلَيْهِ أَجْرًا}
تشرح الآية أعلاه الالتزام بدفع الأجور للأشخاص الذين عملوا أو لم يعطوا طاقتهم للآخرين ، بل يتم تشجيعهم على طلب أجر مقابل ما فعلوه
وَقُلِ اعۡمَلُوۡا فَسَيَرَى اللّٰهُ عَمَلَكُمۡ وَرَسُوۡلُهٗ وَالۡمُؤۡمِنُوۡنَ‌ؕ وَسَتُرَدُّوۡنَ اِلٰى عٰلِمِ الۡغَيۡبِ وَالشَّهَادَةِ فَيُنَبِّئُكُمۡ بِمَا كُنۡتُمۡ تَعۡمَلُوۡنَ‌ۚ

ب. الحديث والسنة
وَاسْتَأْجَرَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَأَبُو بَكْرٍ رَجُلاً مِنْ بَنِي الدَّيْلِ ثُمَّ مِنْ بَنِي عَبْدِ بْنِ عَدِيٍّ هَادِيًا خِرِّيْتًا الْخِرِّيْتُ الْمَاهِرُ بِالْهِدَايَةِ.
اعْطُوا اْلأَجِيْرَ أَجْرَهُ قَبْلَ أَنْ يَجِفَّ عَرَقُهُ.
ثَلاَثَةٌ أَنَا خَصْمُهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَمَنْ كُنْتُ خَصْمَهُ خَصَمْتُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ رَجُلٌ أَعْطَى بِي ثُمَّ غَدَرَ، وَرَجُلٌ بَاعَ حُرًّا فَأَكَلَ ثَمَنَهُ، وَرَجُلٌ اسْتَأْجَرَ أَجِيرًا فَاسْتَوْفَى مِنْهُ وَلَمْ يُوفِهِ أَجْرَه.
يشرح هذا الحديث كيف رأى رسول الله شخصًا يقدر بشدة شخصًا أعطى طاقته ليستخدمه الآخرون ، فانتقد الأشخاص الذين يستخدمون العمالة ولم يعطوه أجرًا ، مع التهديد بأن يصبح أحد أعداء رسول الله صلى الله عليه وسلم في الأيام الأخيرة.

وتشكل آيات القرآن والأحاديث أساس الفقه فيما يتعلق بقدرة عقد الإجارة ولا ينفي أحد العلماء قدرتها. الإجارة مشروعة على أساس احتياجات الإنسان ، من أجل تلبية احتياجاتهم اليومية ، سواء الاحتياجات الأساسية والاحتياجات الأخرى غير الضرورية التي تدعم بقاء الإنسان

الأشياء التي يمكن تأجيرها و هي :


يمكن تأجير جميع الأشياء التي يمكن استخدامها وتبقى البضائع سليمة إذا تم استخدامها. مع ملاحظة ما دام لا يوجد حظر شرعي المتعلق به

شروط صحة الإجارة :
أ. يجب أن تكون حالة البضاعة المستأجرة معروفة بشكل واضح أو مؤكد
ب. يجب أن تكون الأجرة معروفًة
ج. يجب أيضًا معرفة الموعد النهائي لعقد الإيجار ونوع العمل ، ويجب ألا يكون شك في أي شيئ
قال الله في قصة النبي شعيب عليه السلام قال:
قَالَ إِنِّىٓ أُرِيدُ أَنْ أُنكِحَكَ إِحْدَى ٱبْنَتَىَّ هَٰتَيْنِ عَلَىٰٓ أَن تَأْجُرَنِى ثَمَٰنِىَ حِجَجٍ ۖ فَإِنْ أَتْمَمْتَ عَشْرًا فَمِنْ عِندِكَ ۖ

أركان الإجارة وشروطها
أركان عقد الإجارة التي يجب توافرها في المعاملات هي:
أ. المتعاقدون ، أي المستأجر هو الطرف الذي يؤجر الأصل والمالك هو الطرف الذي يؤجر الأصل
ب. المعقود عليه ، أي الأصل المؤجر وسعر الإيجار
ج.صيغة العقد , الإيجاب و القبول

واجبات المؤجر وهي:
أ. السماح بالاستعمال المستأجَر كإعطاء مفاتيح المنزل وما إلى ذلك لمن يؤجرها.
ب. الحفاظ على حجم البضائع التي يستأجرها ، مثل إصلاح التلف وما إلى ذلك ، إلا إذا كان مسح هذه الصفحة هو التزام المستأجر

واجبات المستأجِرين وهي:
أ. دفع الإيجار كما هو محدد.
ب. تنظيف أغراضه المستأجرة ، مثل كنس الفناء وما إلى ذلك.
ج. إعادة العنصر المستأجر عند انتهاء صلاحيته أو إذا كانت هناك أسباب أخرى تسببت في إكمال أو إنهاء الإيجار

شروط المستأجرين وهي:
أ. المستأجَر هو أمانة من المؤجر . فإذا فسد بسبب الإهمال كالإحراق ونحوه وجب استبداله إلا إذا لم يكن بسبب الإهمال.


ب. يُسمح للمستأجرين باستبدال استخدام عقد الإيجار من قبل شخص آخر حتى لو لم يكن لديهم إذن المستأجر. ما لم يكن في الوقت الذي يسبق العقد ، تقرر أنه لا يمكن تغيير البديل.

ج. يمكن للمؤجرون استبدال العنصر المستأجر بسلع تساوي العنصر الأصلي.

د. إذا كان اختلف بين المستأجر والمؤجرتأجير مبلغ الأجور أو الإيقاع أو حج المزايا وما إلى ذلك ، بينما لا يوجد شاهد أو بيان آخر مسؤول ، يؤدي الطرفان اليمين. إذا أقسموا جميعًا ، فإن الإيجار يبطل بشرط وجوب دفع المستأجر أجر البضاعة التي استأجرها للاستخدام السابق ، ويجب تعديل الحجم مع الأجر

من حيث المبدأ ، وقعت الإجارة بعد اتفاق الطرفين بين المؤجرين والمستأجرين. يمكن أن يكون الاتفاق في شكل شفهي أو كتاب أو إشارط
سن الإجارة في الوقت الذي وعد به الطرفان وتنتهي إذا:
أ. وجد العيب في المستأجَر.
ب. انتهاء فرصة الاتفاقية.
ج. إساءة استخدام المستأجر.
د. توفي أحد الطرفين

في الإسلام الأجرة هي عنصر من عناصر الإجارة ، باستثناء العناصر الثلاثة الأخرى ؛العاقد و المعقود عليه والفوائد. يجب أن تستوفي شروط الأجور المتطلبات التالية:
أ. العاقل والبليغ (مذهب الإمام الشافعي والحنبلي). لكن ،رأى المذهبان الحنفي والمالكي إن من يبرم العقد لا يتعين عليه بلوغ سن الرشد ، لكن يمكن للأطفال المميّز أيضًا إجراء عقد الإجارة بشرط إذن ولي الأمر
ب.التراضىي بين الطرفين في الاتفاق. إذا اضطر أحدهما إلى ذلك ، يصبح العقد باطلاً
ج. يجب أن تكون فوائد العقد معروفة بوضوح حتى لا تظهر المشاكل في المستقبل
د. يمكن تقديم المستأجَر
ه. يكون المستأجَر حلال

أنواع الإجارة
من حيث موضوعها يمكن تقسيم الأجور إلى نوعين ، وهما:


أ. أجور مفيدة على سبيل المثال: إيجار منزل ، متجر ، سيارة ، ملابس (عروس) ومجوهرات.

ب. أجرة العمل هي طريقة لتوظيف شخص ما للقيام بعمل. مثال: عمال البناء ومعلمي المدارس وكنّاسو الشوارع وغيرهم .

أجور على العجل
فيما يتعلق بالأجور ، يمكن تصنيف العمال إلى نوعين من الدفع ، وهما الأجور والرواتب. يُعرّف الراتب بأنه تعويض للعمال الدائمين والعاملين المهنيين مثل موظفي الخدمة المدنية وموظفي الحكومة
القوانين واللوائح ويتم الدفع على أساس اتفاقية العمل بين صاحب العمل والمستفيد من العمل والمعلمين والمحاضرين وموظفي القطاع الخاص والمحاسبين والمديرين. يتم دفع الرواتب بشكل عام مرة واحدة في الشهر. بينما تهدف الأجور إلى دفع مبالغ للعمال غير المهرة الذين تتحرك وظائفهم دائمًا ، على سبيل المثال العمال الزراعيين والبنائين والنجارين والعمال اليدويين.
يمكن أن تكون الأجور في مفهوم دلالة الإجارة الإسلامي على شكل أموال أو سلع يمكن استخدامها كسعر في البيع والشراء. هناك أيضًا بعض العلماء الذين يجادلون بأن الأجور يجب أن تكون في شكل العملة السائدة في البلاد.
وفقا للمجلس القومي لبحوث الأجور: “الأجور هي القبول للمكافأة من المانح إلى متلقي العمل لوظيفة أو خدمة تم القيام بها وسيتم تنفيذها وهي بمثابة ضمان لبقاء قابل للحياة للإنسانية والإنتاج ، يتم ذكرها أو تقييمها في شكل نقود يتم تحديدها وفقًا لموافقة القانون.
في كتابه عن الشريعة الإسلامية ، در. سودارسونو ،يوضح أن “الإجارة” هي “اتفاقية أو اتفاق بشأن استخدام وجمع المنتجات من البشر أو الأشياء أو الحيوانات.”
الأطراف مثل العمال أوالمستأجرين السلع التي توفر مزايا للسلع ، مثل العمالة التي يستخدمها العمال أو على سبيل المثال المنزل الذي يستخدمه المستأجر ، لا يزال ملكًا لمالك الأرض والمنزل. وفي الوقت نفسه ، فإن الالتزام على الأشخاص الذين يستخدمون العمال ملزمون بدفع الأجور ومستخدمي المنازل ، وتقديم المال / البضائع كمنزل ، وتقديم المال / البضائع كإيجار.


خاتمة

في الواقع أن هذه الإجارة هي لمساعدة المجتمع أو عامة الناس لأننا لسنا جميعًا من بين المجموعة القادرة ، لذلك ظهر جوهر الإجارة ، وهو تأجير البضائع للمستأجرين دون أخذ حقوق المستأجرين وملكيتهم. وهذا من أهداف الإجارة. وأيضًا في الإسلام ينص القانون في إعطاء الأجور للعمال ، على وجوب تقديم راتب أو تعويض عن الجهد والعمل الذي يقوم به لهذا الفعل. وذكر النبي صلى الله عليه وسلم في حديثه أن هناك ثلاث مجموعات سيقاتلها الله ، وهي الأولى: من كذب على النبي محمد صلى الله عليه وسلم ، والثانية باع العبيد واستغلهم ، والثالثة من كان على اتصال الخدمات ولكنها لا تقدم الراتب أو الأجور. وهذا حديث الصحيح رواه البخاري.


فهرس

Al-khauli, muhammad bin sayyid. 2016. Ensiklopedia Fikih Wanita. Pustaka imam asy-syafi’i.
Https://s.docworkspace.com/d/ABFpYUC3mOlQor6O7ZmnFA?from=share
[File] 2105177_Bab2.pdf

Munif NA. 2016 Juli. Analisis Akad Ijarah Muntahiya Bittamlik Dalam Perspektif Hukum Islam Dan Hukum Positif Di Indonesia. Ahkam . 4(1), 57-80.
Santoso H dan anik. 2015 Juli, Analisis Pembiayaan Ijarah Pada Perbankan Syari’ah, Jurnal Ilmiah Ekonimi Islam. 2(01), 106-116.
Tehuayo, R. 2018 Juni. Analisis Sewa Menyewa (Ijarah) Dalam Sistem Perbankan Syari’ah. Tahkim. 1(14), 86-94.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *